مشاهدة الأفلام الإباحية - مضارها وطرق علاج الإدمان عليها وكيفية التخلص منه

main-image

تعدّ مقاطع الأفلام الإباحية نوعًا شائعًا من وسائل الترفيه للبالغين وهي عبارة عن مشاهد جنسية فادحة أو مبالغ فيها بهدف إثارة المُشاهد جنسيا. يتنوع محتوى مقاطع الفيديو هذه ليشمل مثلا لقطات من تصوير الهواة في منازلهم أو أفلام تنتجها شركات مختصّة بشكل احترافي و بالاستعانة بممثّلين. ويغطّي هذا النوع مجموعة واسعة من الموضوعات، بما في ذلك الممارسة الحسّية الفردية أو بين طرفين، أو أكثر كالجنس الجماعي، والمفضلات الجنسية أو الفيتيشات، والأدوار الشهوانية كالسادية/المازوخية. من الواجب الذكر أنه لا يتم تصوير أو نشر جميع مقاطع الافلام الإباحية برضا وموافقة جميع الأطراف المعنية وأن عرض أو إنتاج مثل هذه الأفلام قد يكون غير قانوني في بعض الدول، إضافة إلى كونه مكروها ومن المحرمات في أكثر من عقيدة. علاوة على ذلك، قد تؤدّي المشاهدة المفرطة للأفلام الإباحية إلى آثار سلبية على الصحة النفسية، العقلية والجسدية للإنسان.

يمكن الوصول إلى الأفلام الإباحية بسهولة في هذا العصر، وقد يتطلب جهدًا أقل بكثير من التفاعل أو التقرب إلى شريك محتمل. بالنسبة للمتزوجين أو من هم في علاقة، يمكن أن يساهم هذا في خلق حلقة مفرغة تسبب فيها الإباحية مشاكل في العلاقة الحميمة، مما يدفع الشخص إلى الاعتماد بشكل أكبر على الأفلام الإباحية لتحقيق الرضا الجنسي والهروب من مشاكل العلاقة. أما للبعض الآخر، فيمكن أن تنجرّ عن مشاهدة الإباحية بانتظام حالة إنطواء وانفصال عن الواقع، مما قد يسبب توقعات غير معقولة، تولّد تصرفات غير لائقة وحتى إجرامية مع الجنس الآخر، كالتحرش والاغتصاب أو العنف في حالات قصوى.

إدمان الأفلام الإباحية

يمكن تعريف إدمان الأفلام الإباحية بكونه سلوكا قهريا يصبح فيه الشخص مواظبا على مشاهدة المحتوى الجنسي لدرجة مرضيّة وتتعارض مع نسق حياته اليومية. يمكن أن يؤدي مثل هذا النوع من الإدمان إلى ضعف الإنتاجية وتوتّر العلاقات والاضطراب العاطفي، كما يمكن أن يتسبّب أيضًا في مشاكل صحيّة جسديّة، مثل قلة النوم وزيادة التوتر. قد يجد مدمنو مشاهدة الأفلام الإباحية صعوبة في التحكم في رغباتهم وقد يستمرون في مشاهدة هذه الأفلام على الرغم من اختبارهم ومعرفتهم بالعواقب السلبية. في بعض الحالات، قد يحتاجون إلى المساعدة، مثل العلاج النفسي أو مجموعات الدعم، من أجل التغلب على الإدمان.

من السهل أن تصبح الأفلام الإباحية إدمانًا لبعض الأفراد بسبب الطريقة التي يستجيب بها الدماغ للصور الجنسية. توجد أدلة على أن نفس نشاط الدماغ الذي يظهر في إدمان المخدرات أو الكحول يظهر أيضًا لدى الأشخاص الذين يستهلكون الأفلام الإباحية كثيرًا. لكن تجدر الإشارة إلى أنه لن يصبح كل من يشاهد الأفلام الإباحية مدمنًا، بل غالبًا ما تتبع رحلة إدمان الأفلام الإباحية نفس النمط الذي تتبعه أنواع الإدمان الأخرى. على سبيل المثال، قد يتعرض الشخص لصور إباحية وقد يبدأ في اكتشاف المواقع والوسائط الإباحية تدريجيا.

أضرار إدمان مشاهدة الأفلام الإباحية

قد تتطوّر مرحلة التجريب هذه بعد ذلك إلى الإفراط والهوس أو الاعتماد، والتي تتميز بمشاهدة المزيد والمزيد من أنواع الأفلام الإباحية إلى حد إهمال الأنشطة والمسؤوليات الأخرى. وقد يعاني مدمنو الأفلام الإباحية أيضًا من ضغوط عاطفية عند محاولة الإقلاع عن الأفلام الإباحية، كالعصبية أو الكآبة. تتضمن بعض أضرار إدمان الأفلام الإباحية وأعراضه المبكّرة ما يلي:

  • تصبح الحياة الجنسية للشخص أقل إشباعا.
  • نشوء خلافات متكرّرة أو شعور الشخص برضا أقل عن شريكته أو شريكها.
  • مجازفة الشخص لمشاهدة الأفلام الإباحية، مثل القيام بذلك علنا، في وسائل النقل أو أثناء ساعات الدراسة أو العمل.
  • مشاركة الشخص للأفلام الإباحية بداع ودون داع وأحيانا دون موافقة الطرف الآخر.

ومن بعض الأضرار الأخرى الناتجة عن تطوير الشخص لعلاقة غير صحية مع الإباحية ما يلي:

  • تجاهل المسؤوليات وتأجيل الالتزامات والتفرّغ لمشاهدة الأفلام الإباحية.
  • مشاهدة افلام إباحية أكثر تطرفًا بشكل تدريجي للحصول على نفس المتعة التي نتجت عن الأفلام الإباحية الأقل تطرفاً.
  • الشعور بالإحباط أو تأنيب الضمير بعد مشاهدة الأفلام الإباحية مع الاستمرار رغم ذلك.
  • الرغبة في التوقف عن مشاهدة الأفلام الإباحية مع الشعور بعدم المقدرة على فعل ذلك.
  • إنفاق مبالغ طائلة على الاشتراك في المواقع الإباحية، ربما على حساب الضروريات اليومية أو الأسرية.
  • توظيف الأفلام الإباحية للتعامل مع الحزن أو القلق أو الأرق أو غير ذلك من مشكلات الصحة النفسية.

علاج إدمان الأفلام الإباحية

إذا ثبت أن الشخص يعاني من إدمان الأفلام الإباحية، فهذه هي الحلول الأولية لتخلص والعلاج من إدمان الأفلام الاباحية:

  1. تحديد العوامل والمسببات وتجنبها.
  2. البحث عن بدائل سليمة وصحيّة لهذا السلوك.
  3. طلب الدعم من الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة أو الاستعانة بمختصّ.
  4. ممارسة الأنشطة التأمّلية والاسترخاء والحد من مسبّبات التوتر.
  5. استبدال الوسواس السلبي بالتوكيدات الإيجابية.
  6. تعيين أهداف قابلة للتحقيق على المدى القريب أو البعيد وتتبع التقدم.
  7. الوضع في عين الاعتبار طلب المساعدة المهنية من خلال العلاج أو مجموعة دعم.

لكن يجب على الشخص زيارة الطبيب إذا أصبح:

  • يواجه صعوبة في الوصول إلى هزة الجماع عند ممارسة الجنس مع الشريك.
  • يعاني من تواتر في العجز الجنسي، مثل العنّة أو صعوبة الحفاظ على الانتصاب أو الإيلاج عند ممارسة الجنس.
  • الجنس عملية مؤلمة بالنسبة إليه.
  • يعاني أو عانى سابقا من إدمان آخر.
  • يعاني من أعراض القلق أو الاكتئاب أو الأرق أو أي اضطراب صحي و/ أو نفسي آخر.

وأحيانا، للمعالج المختصّ قدرة على مد يد المساعدة في إدمان الأفلام الإباحية ومشاكل الجماع وما يتعلق به.

قد يكون من المحبّذ أن يتصّل الشخص بمعالج إذا:

  • تسببت له الأفلام الإباحية بمشاكل في علاقاته.
  • فقد الشعور بسير الوقت خلال مشاهدته للأفلام الاباحية.
  • شعر بالذنب حيال مشاهدته للأفلام الإباحية.
  • أراد الحد من مشاهدته للأفلام الإباحية ولكنه يشعر بأنه غير قادر على القيام بذلك.
  • أصبحت فكرة مشاهدة الأفلام الإباحية تسيطر على تفكيره ولا يمكنه طردها.

بيد أنه من المهم حسن اختيار المعالج، خاصّة لو كان المدمن أنثى أو من أقلية جنسية معينة، حيث قد يؤدي سوء المعاملة كالسخرية أو الاستهانة أو إصدار الأحكام المسبقة الى انغلاق الشخص وتوقفه عن البحث عن حلول فعّالة.

إصرار مشاهدة الأفلام الإباحية

تعود الأفلام الإباحية إلى آلاف السنين وتتجلّى في عدّة مظاهر ووسائط مما يغري الكثيرين بمشاهدتها لأسباب مختلفة، منها التالي:

  1. لتحقيق الإشباع الجنسي في ظل الكبت و/ أو الوحدة.
  2. لإرضاء الفضول حيال مواضيع جنسية معينة.
  3. لتقصير الوقت أو بسبب الملل والفراغ.
  4. لتخفيف حدّة التوتر.
  5. بسبب قلة الحميمية الجسدية بين الشخص وشريكها أو شريكته.
  6. لاستكشاف الجنس خاصة عند المراهقين وحديثي العهد بممارسته.
  7. لاستيفاء خيالات حسّية وتفضيلات جنسية معيّنة.

من المهم ذكر أن مشاهدة الأفلام الإباحية يمكن أن يكون لها تأثيرات إيجابية وسلبية على الأفراد والعلاقات، ويوصي الأخصائيون بالاعتدال في مشاهدتها والتعامل معها بوعي ومسؤولية. تتضمن الأشياء التي قد تزيد من احتمالية إدمان الأفلام الإباحية ما يلي:

  • سهولة الوصول. بفضل خدمة الإنترنت، أصبح الوصول إلى الإباحية على بعد نقرة واحدة.
  • الخصوصية. أصبحت مشاهدة الأفلام الإباحية على انفراد أسهل من أي وقت مضى. ومن المعروف أن السلوكيات القهرية تزدهر في الخفاء وبلا رقيب.
  • ارتباطها بممارسة الاستمناء أو الجنس الثنائي. حيث تصبح مشاهدة الأفلام مرتبطة لا شعوريا باللذة الحسية ولو في غياب الأخيرة.

وقد تصبح مشاهدة الأفلام الاباحية القهرية أكثر حدة إذا كان لدى الشخص:

  • تاريخ في تعاطي المخدرات أو الكحوليات، أو كان أحد أفراد الأسرة يعاني من إدمانها.
  • مشاكل أخرى تتعلّق بالصحة النفسية مثل اضطراب المزاج أو الاكتئاب أو إدمان القمار.
  • مشاكل أسرية كالطلاق أو الانفصال أو العنف المنزلي.
  • ماض من الاعتداء الجسدي أو الجنسي.

هل يمكن الشفاء من إدمان الأفلام الإباحية؟

نعم، يمكن علاج الإدمان على الأفلام الإباحية والتغلب عليه بالالتزام وبذل جهود منتظمة. ومع ذلك، فقد يتطلب الإقلاع النهائي من الشخص مزيجًا من العلاج السلوكي، والدعم العاطفي من الأصدقاء والشريك والأحباء، وتطبيق تقنيات المساعدة الذاتية، وفي الحالات المستعصية، تناول بعض الأدوية. قد يتضمن طريق التعافي انتكاسة أو اثنتين، ولكن مع المثابرة والدعم، من الممكن التغلب على إدمان الأفلام الإباحية في نهاية المطاف.

قد تتضمن بعض استراتيجيات العلاج ما يلي:

  • العلاج النفسي: يمكن أن يساعد هذا النوع من العلاج الشخص على فهم علاقته بالإباحية، وتحديد احتياجاته الجنسية غير الملبّاة، ووضع استراتيجيات للتعامل مع الضيق النفسي الناتج عن ذلك.
  • استشاري العلاقات: يمكن أن يساعد استشاري الأزواج الشريكين في التحدث عن مشاكلهم ومواقفهم تجاه الإباحية، ومن ثم تحديد ما إذا كان للإباحية مكان في علاقتهما، وتنمية ثقة أعمق بنفسيهما وبالطرف الآخر.
  • الأدوية: في بعض الأحيان يلجأ الشخص إلى مشاهدة الأفلام الإباحية للتعامل مع مشكلة أخرى. قد يساعد العقار في علاج المشكلة الأساسية.
  • التغيير والتجديد في نمط الحياة: يستهلك بعض الناس الأفلام الإباحية بدافع الملل أو بسبب الإرهاق. قد يساعد تبنّي أسلوب حياة أكثر صحة على قضاء ساعات أقل على الحاسوب.

ولغرض التوعية، إليك بعض الأمور التي قد يحاول البعض ممن لا يحسنون التعامل مع مدمني الأفلام الإباحية إحراجهم بها:

  • "يمكن أن يصبح الأشخاص مدمنين على الأفلام الإباحية بنفس الطريقة التي يمكن أن يصبحوا بها مدمنين على المخدرات."
  • غالبًا ما يتم الخلط والمغالطة بين الاضطراب الجنسي والإدمان على الأفلام الإباحية.
  • "إدمان الأفلام الإباحية هو فقط نتيجة الهواتف الذكية ووسائط التواصل الاجتماعي والإنترنت."
  • "العالم مليء بالكثير من المحتوى الإباحي."
  • لا يتم فحص الأسباب الجذرية للمشكلة بدقة.
  • التشجيع على الفصل بين ضغوط الحياة اليومية والإدمان على الأفلام الإباحية.
  • "لا يوجد شيء اسمه المشاهدة المفرطة للأفلام الإباحية."

لهذا من الأفضل تخيّر الأشخاص، بمن فيهم المعالجون، قبل إطلاعهم على المشكلة وإلا فقد يساهمون في تفاقمها ومضاعفة الضرر النفسي الناتج عنها، ولو عن غير قصد، بما أن الموضوع يحتمل الجدل وتكثر فيه الآراء والتشخيصات.

هل إدمان الأفلام الإباحية مرض؟

ليس لإدمان مشاهدة الافلام الإباحية، وكذلك لإدمان الجنس، تشخيص رسمي معترف به. هذا يعني أنه لا توجد معايير محددّة لإدمان الأفلام الإباحية يمكن للمتخصّصين في الصحة النفسية الاستعانة بها في تشخيصه. ويمكن النظر إلى مشاهدة الافلام الإباحية المفرطة أو "مرض" إدمان مشاهدة الافلام الإباحية الموصوف ذاتيًا على أنه أحد أعراض اضطرابات نفسية أعمق لدى الشخص و/ أو مشاكل قد يواجهها في علاقاته مع الآخرين.

كثير ممن يصفون أنفسهم بالمدمنين يكون توصيفهم قائما على الإحساس بالعار. على عكس الإدمان الذي تم تشخيصه على الكحول أو المخدرات أو ما شابه، فإن الإدمان على مشاهدة الافلام الإباحية الذي يشخّصه المرء بنفسه، ليس، في كثير من الأحيان، إلا جزءًا من صراع داخلي مع القيم المكتسبة بشكل واع أو لاواع من عائلة الشخص وثقافته أو مجتمعه فيما يتعلق بـ:

  • الطريقة "الصحيحة" لممارسة الجنس.
  • التكرار الصحي أو "العادي" لممارسة العادة السرية.
  • التوجه الجنسي المتعارف عليه دينيا ومجتمعيا.
  • التخيلات الجنسية غير المقبولة إذا كان الشخص يعرف بنفسه على أنه من توجه جنسي معين.
  • تحريم وتجريم الاستمناء بشكل عام.
  • احتقار من يدفع المال مقابل الأفلام الإباحية.

وعليه فيمكن اعتبار إدمان مشاهدة الافلام الإباحية كسلوك قهري نابع عن تربية جنسية متدهورة ومشاكل نفسية كامنة أو صريحة ويمكن التحكّم فيه والحد منه، على عكس أنواع الإدمان الأخرى التي تتدخّل فيها عوامل جسدية قاهرة تجعل من عملية الإقلاع أشد وأصعب. كما أنه لم يتم الاعتراف به للتوّ على أنه إدمان رسمي كإدمان القمار مثلا، رغم إثبات العلم الحديث لكون مشاهدة الأفلام الإباحية تؤثر سلبا على الدماغ وتدفع بصاحبها إلى مشاهدة المزيد أو الاطّلاع على مواضيع شهوانية بالغة مع الوقت لتحقيق الإشباع المعتاد.

رغم ذلك، توجد عيادات مختصّة بعلاج إدمان مشاهدة الافلام الإباحية، ومختصّون قد تلقوا تدريبا في التربية الجنسية قادرون على تطبيق مناهج العلاج بالحديث مثل العلاج السلوكي المعرفي وعلاج القبول والالتزام، والتي ثبت أنها فعالة في التحكم في وتقليل هذه الأنواع من السلوكيات وتساعد الشخص في إيجاد طرق ليكون مرتاحًا لمشاعره السلبية حول مشاهدة الافلام الإباحية، مما يسهل عليه الاستمتاع فعليا بمعدلات مشاهدة أقل.

فيما يصرّ باحثون آخرون على كون إدمان مشاهدة الافلام الإباحية مجرّد أسطورة ناتجة عن سوء التواصل بين الأفراد والنظرة الدونية لمن ينتجها وبالتالي من يستهلكها، والتي تساهم بدورها إلى تطوير هذا الأخير عادة إخفائها والتحفّظ عليها بشكل قد يتبلور إلى عقد نفسية وعلل جسدية. وعادة ما ترتبط حالات الإدمان حسب بعض الدراسات بالأوساط الدينية المتشدّدة التي تملي على الشخص، منذ نعومة أظافره، مفاهيم قاطعة وغير قابلة للجدل، أو أحيانا للتوضيح، حول طبيعة الحياة الجنسية، الزواج، الممنوعات الشهوانية، ومشاهدة الأفلام الإباحية. بالتالي فهي مشكلة تتعلّق بالصراع بين الأخلاق والرغبات بشكل أساسي.

خلاصة الأمر

يمكن أن يسبب الإفراط في مشاهدة الافلام الإباحية مشاكل نفسية وجسدية لا يستهان بها، سواء كان ذلك يسبب الإدمان بالمعنى الطبّي التقليدي والمتعارف عليه أم لا. وعلى الرغم من وجود خلاف حول أسباب وعوامل إدمان مشاهدة الافلام الإباحية، فإن العلاج عادة ما ينطوي على معالجة مشكلة أساسية قد تتعلق بالصحة النفسية أو بنمط الحياة اليومي، حيث بالنسبة لبعض الأشخاص، يمكن أن تساعد بعض التغييرات البسيطة في نمط الحياة على تجاوز هذه المشكلة.

يمكن أن يساعد تلقي الرعاية من معالج جنسي، قادر على تحديد المشكلات الأساسية وتقديم استراتيجيات علاجية قائمة على الأدلة، الشخص على تحسين علاقاته واستعادة الشعور بالسيطرة على مشاهدته للأفلام الإباحية. كما يمكن للطبيب سبر المشاكل الصحّية المتسبّبة في أو الناتجة عن إدمان مشاهدة الافلام الإباحية. في كلّ الحالات، من الضروري إطلاع شخص آخر يكون على قدر من العلم والتفهّم، للتخفيف من حدّة الصراع النفسي، وقد يكون، إلى جانب الطبيب أو المعالج، صديقا مقربا، أحد أفراد العائلة، الزوج أو الشريك، أو حتى مجموعة دعم على أرض الواقع أو الانترنت.

نهاية من المهم جدا الابتعاد عن أية مستفزّات ومحفّزات لمشاهدة الأفلام الإباحية، وتذكّر أنها ما هي إلا صناعة كغيرها من أوجه الرأسمالية، يتم إنتاجها بغرض الترفيه لا التعليم، ولا صلة فعليّة لها بأرض الواقع أو ما تنطوي عليه العلاقة الجنسية الصحية بين طرفين اثنين راضيين تجمع بينهما علاقة عاطفية والتزام قانوني ومجتمعي، الأمر الذي عادة ما تتعمّد الأفلام الإباحية إغفاله وتشويهه. بمجرّد إدراك هذه الفوارق، سيسهل التحكّم في أسباب ودوافع مشاهدة هذه الأفلام، وبالتالي التخلص من الإدمان عليها بشكل جذري.

الأفلام الإباحية ادمان

تطبيق الصحة النفسية من حاكيني

screenshot screenshot
app-store google-play

جلسات استشارة نفسية أونلاين، مع أمهر الاخصائيين النفسيين

screenshot screenshot

جرب برامج المساعدة الذاتية، والتي تحتوي على كورسات تأمل ويقظة ذهنية، تمارين عملية لتعزيز صحتك النفسية، بالاضافة لمعلومات عن الاضطرابات النفسية والشخصية

screenshot screenshot
app-store google-play
first-separator second-separator

نقترح عليك المزيد من المقالات التي قد تثير اهتمامك

blog-image
أ. إحسان بكاري 20/07/2022
كيف النفسية؟
blog-image
د. تامر امارة 05/01/2023
كيف النفسية؟