main-image

في البداية علينا التذكير أن هناك فرقا بين سمات الشخصية واضطرابات الشخصية؛ لا يستطيع التفريق بينهما إلا مختص في الصحة النفسية، لذا عليك ألا تتولى مهمته وتطلق الأحكام على من حولك فتساهم في تعزيز الوصمة المجتمعية بين الناس وتدفع الذين يحتاجون فعلا للعلاج النفسي إلى التراجع عنه. 

إن انتشار المعلومات في مجال الصحة النفسية بشكل عام كان ذا أثر طيب في التوعية بين الناس، لكن البعض قد استخدم تلك المعلومات بشكل خاطئ وبغير حكمة، فتراه يقول لزوجته الغاضبة منه ( الحياة بينا مستحيلة، فأنت مصابة باضطراب الشخصية الحدية !)، كما تراه يخبر صديقه الذي يشكو من المعاملة السيئة لمديره في العمل ( إنه نرجسي..كيف لك أن تظل في تلك الوظيفة تحت إمرته؟!). إن نسبة المصابين باضطرابات الشخصية في المجتمع تبلغ حوالي 10%، هذا يعني أن الغالبية العظمى من الناس لا يعانون من تلك الاضطرابات إنما لديهم سمات في الشخصية وهي أنماط معتادة وثابتة من المشاعر والتفكير والسلوكيات والتي تميز فردا عن الآخر، بينما عندما تنحرف تلك السمات عن توقعات المجتمع والثقافة وتسبب ضيقا وضعفا في العلاقات وتؤثر سلبا على مناحي الحياة المختلفة فإن ذلك يعتبر اضطرابا في الشخصية.

شخصية الفرد هي طريقة التفكير والشعور والسلوك الثابتة وطويلة المدى التي تجعل ذلك الفرد مختلفا عن غيره من الأشخاص ، وتتأثر شخصية الفرد بالتجارب والبيئة والخصائص الموروثة. وعندما تنحرف الشخصية عن توقعات الثقافة والمجتمع وتسبب ضيقا وضعفا في الأداء والعلاقات، ولا يكون الأمر مؤقتا أو بفعل ظرف ضاغط أو مرض عابر فهذا ما نسميه اضطرابا في الشخصية. 

تقسم اضطرابات الشخصية إلى عشرة أنواع تصنف في ثلاث فئات وهي الغرائبية الارتيابية (والتي تشمل الشخصية الشكاكة والفصامية وشبه الفصامية) والدرامية الانفعالية (والتي تشمل الشخصية الحدية والنرجسية والهستيرية والمعادية للمجتمع) والقلقة الخوافة (والتي تشمل الشخصية الوسواسية والتجنبية والاعتمادية)،  وذلك حسب السمات المشتركة بين هذه الاضطرابات من حيث الاستجابات الانفعالية والعلاقات مع الآخرين والتحكم بالاندفاعات والسلوكيات. ويعاني ما يقارب 10% من الناس من هذه الاضطرابات وتزيد هذه النسبة في العيادات والمستشفيات والسجون بشكل مضطرد. 

ومن الضروري تمييز اضطرابات الشخصية  لما تشكله لنا من تحديات في العمل العلاجي حيث يصعب علاج الاضطرابات البسيطة كالإكتئاب والقلق لدى من يعاني من إضطرابات الشخصية لما يبدونه من مقاومة للعلاج وضعف الالتزام بالمسار العلاجي كما أنهم أكثر عرضة لاستخدام الكحول والمخدرات والإقبال على التصرفات الخطيرة والاندفاعية مثل القيادة المتهورة للسيارات، وإنشاء علاقات متسرعة مع أشخاص عنيفين غير آمنين، والإقدام على محاولات متكررة للانتحار وجرح وايذاء الذات. 

تشخّص هذه الاضطرابات عادة من قبل مختص ماهر في الصحة النفسية  يبحث في أنماط الأداء والعلاقات والأعراض طويلة المدى. وبالرغم من أننا قد نلاحظ بوادر اضطراب الشخصية  في الصغر، إلّا أننا نتجنب تشخيص الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا باضطرابات الشخصية نظرًا لأن شخصياتهم لا تزال تتطور. كما قد يجتمع أكثر من اضطراب في الشخصية عند نفس الفرد في الوقت نفسه. 

منشأ اضطراب الشخصية  

كغيره من الاضطرابات فإن اضطراب الشخصية متعدد الأسباب. ويعتقد أن الطبائع التي يولد بها الإنسان والتكوين البيولوجي والتنشئة في أجواء من الصدمة والحرمان تساهم مجتمعة في الإصابة بالاضطراب و تمثل الوراثة ما نسبته 70% من الفروق الفردية في الخصال النفسية للانسان. 

وجهة النظر السلوكية: 
 

وفقًا للنظرية السلوكية ، فإننا نقوم بتطوير العادات التي تشكل الشخصية من خلال الاستجابة للحوافز (التعلم الفعال) ونمذجة أنفسنا على الناس من حولنا (التعلم غير المباشر). فنحن غالبا ما نقوم بما يجلب المكافآت ونتجنب العقوبات. قد تتطور اضطرابات الشخصية إذا لم تقدم الأسرة تعزيزات (مكافآت وحدود) تتناسب مع مزاج الطفل. قد يكون الآباء متساهلين أو مفرطين في الحماية أكثر من اللازم ، أو يعاقبون بقسوة ، أو يقدمون الحب مشروطًا فقط. فتكون النتيجة تمردًا عدوانيًا أو انسحابًا أو حاجة مستمرة للإسترضاء أو مزيجًا من كل ذلك. الشخص الذي يعاقب على توكيد الذات يطور عادات التشبث أو التجنب ؛ الشخص الذي لا يكافأ أبدًا على إظهار المودة أو الثقة يصبح مرتابا. كبالغين ، قد يتجنبون السلوك الحسن والمتكيف اجتماعيا لأنهم قد طوروا توقعات عكسية منذ الصغر. 

النظرية التحليلة 
 

النظرية التحليلية فتعتبر تطور الشخصية نتيجة للعمليات اللاواعية التي تحركها اندفاعات أو غرائز ، وتعقدها الصراعات بين تلك الغرائز ومتطلبات الواقع. وتعتمد النتائج بشكل كبير على العلاقات الأسرية في الطفولة. ومن هذا المنظور تكون الشخصية بمثابة درع دفاعي ، أو حصن شيد ضد الاندفاعات الداخلية والاعتداءات الخارجية. تساعدنا آليات الدفاع في تجنب الإدراك الواعي المثير للاندفاعات غير المقبولة. آليات الدفاع تحرف هذه الدوافع، وتمنع التعبير عنها ، وتقلل من شدتها ، أو تسمح بإرضائها بشكل جزئي وغير صريح؛ فنحن مثلا نستخدم الإسقاط والتبرير والتسامي للتعامل مع حب ممنوع اجتماعيا. 

تعد آليات الدفاع ضرورية للبقاء وللصحة العقلية ، ولكن يمكن أن تتعطل بسبب الاختلالات الداخلية الشديدة أو الضغط الخارجي المكثف والمستمر. 

إذا كانت الشخصية عبارة عن مجموعة من الدفاعات ، فيمكن اعتبارها بمثابة نظام المناعة النفسي والذي يحمينا من الأمراض كالقلق والإكتئاب. لكن عندما يكون الجهاز المناعي ناقصًا أو زائدا تظهر الأعراض المرضية. 
 

صدمات الطفولة تسبب اضطراب الشخصية: 

إن إساءة معاملة الأطفال وإهمال احتياجاتهم الأساسية  يسببان اضطراب الشخصية. يعاني العديد من الأطفال والبالغين الذين تعرضوا للإيذاء الجنسي والجسدي من أعراض اضطرابات الشخصية ، كما أن الكثير من ذوي اضطراب الشخصية يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة كاعتلال مشترك. قد يقوم أي شخص دائم التعرض للتوتر الحاد أثناء طفولته برد فعل مبالغ فيه على الأحداث والظروف التي يغفلها معظم البالغين.  

وأخيرا، تجدر الاشارة الى أن قلة ممن هم مصابون بهذه الاضطرابات يعانون منها أو يلجأون طوعا لعلاجها بالرغم من أنهم قد يأتون للعلاج أحيانا ولفترة بسيطة بسبب بعض تبعاتها، فهذه الاضطرابات في الغالب تدفع بالمحيطين بصاحبها الى المعاناة الى حد "الجنون" وسأقوم قريبا بتقديم صورا عيادية عن العشر أنواع من اضطرابات الشخصية لمساعدة القارئ العربي الكريم على تمييزها ومنحه نصائح حول كيفية التعامل معها. 

first-separator second-separator

نقترح عليك المزيد من المقالات التي قد تثير اهتمامك

blog-image
أ. رباب المن عباس 10/08/2022
الأهل والأطفال
blog-image
فريق حاكيني 06/08/2022
العلاقات المجتمعية
blog-image
أ. منيرفا مزاوي 17/07/2022
العلاقات الزوجية
تطبيق حاكيني

رحلة علاج نفسي متكاملة

قم بتحميل تطبيق حاكيني للاستشارات النفسية لتتمكن من الحصول على خدمات العلاج النفسي بشكل اسهل

احصل على إرشاد نفسي من خلال برامج المساعدة الذاتية المعدّة بعناية تحدث مع أخصائي أو دكتور نفسي بكل سرية وخصوصية
حجز فوري وجدولة سهلة للمواعيد تجد لدينا كل ما تحتاجه ل صحة نفسية أفضل، من مقالات، برامج، إرشاد أو حجز جلسات فورية
حمل تطبيق حاكيني لصحة نفسية افضل
app-store google-play