اضطراب الشخصية النرجسية: أعراضها وتأثيرها على الآخرين

main-image

ما هو اضطراب الشخصية النرجسية؟

الشخصية النرجسية قد تكون ثاني أو ثالث أصعب شخصيات للزواج بعد الشخصية المضادة للمجتمع والشخصية الشكاكة، فالحياة مع الشخصية النرجسية جداً صعبة لأنه كثيرة الانتقاد واللوم ولا تتصور أبداً وجود أي نقص فيها، والمشكلة أن غالباً الزوجة أو الزوج الذي يكون شريكها نرجسياً أو نرجسية غالباً يخضع لهذه السلطة ويتحول الى شخص اعتمادي وخاضع.

لذلك أفضل شريك للشخصية النرجسية هو أو هي الشخصية النرجسية فقط، فهما الاثنان فقط من يستطيعان التفاهم مع بعضهم وتحمل بعضهم، بالإضافة إلى أن الشخصية النرجسية دائما ما تسعى لأن تكون المهمة والبارزة مهماً وكذلك زوجته أو زوجها وأبناؤهم، فهذه الشخصية تحب التباهي بالموقع اللامع لشريك حياته وأبنائه.

وفعلاً الشخصية النرجسية تسعى للحصول على أعلى المراتب والمناصب والجوائز وبالتالي هما الاثنان يستطيعان التباهي ببعضهم. لابد من الإشارة إلى أن اسوء شخصية للزواج من النرجسي هي الشخصية الاعتمادية وكذلك الشخصية التجنبية، فهؤلاء تسحقهم الشخصية النرجسية تحت أقدامها. دائما ما تكون الشخصية النرجسية من الشخصيات التي لا تذهب للعلاج النفسي، لأنها لا تعتقد أبداً أن لديها أي مشكلة والمشكلة في جميع العالم إلا بهم.

المظهر الأساسي لهذا لاضطراب الشخصية النرجسية هو الإعجاب المفرط بالذات، وعدم الرضا عن الآخرين خصوصا الزوج أو الزوجة والأبناء. نسبة انتشاره متساوية بين الرجال والنساء وهناك رأي بأنه ازداد أو تحول إلى وباء في ظل وسائل التواصل الاجتماعية.

أعراض اضطراب الشخصية النرجسية

  • الاستغراق في شؤون الذات بدرجة كبيرة. مثل الاهتمام المبالغ في المظهر وصرف مبالغ عالية على شراء الماركات العالمية.
  • الهدوء المتكلف أو المصطنع. وإظهار تكيف اجتماعي كبير يغطي تشويهها عميقا في العلاقات الداخلية مع الآخرين. حيث يظهر للوهلة الأولى بمظهر الإنسان الحكيم العالم وهو الصنف الذي يكون متناقضاً في البيت ومع الآخرين، ففي خارج المنزل يكون الحكيم الهادئ لكن في المنزل بركان من السخط وعدم الرضا والغضب.
  • الطموح الزائد بأي ثمن للظهور دائما بمظهر الإنسان المنجز. والحائز على جوائز الدولة والجوائز العالمية، وقد يضحي بكل شيء حتى لو وصل الأمر لأبنائه ولأسرته كي يصل أو تصل إلى المراتب العالية. ومن شأن دعاة التنمية الذاتية إشعال هذه الرغبة وتوجيهها لهذا الشخص، بحيث لو كان سابقاً قبل ظهور دعاة التنمية التضحية بالأبناء في سبيل الإنجاز أمراً سلبياً، الآن أصبح بعد ظهورهم مقبول.
  • الشعور بالعظمة والأفضلية على جميع البشر. وأحياناً يكون ذلك مع مشاعر شديدة بالنقص إذا كان الاضطراب ناتج عن تربية قاسية، لكن إذا نتج بسبب الدلال المفرط فلا يشعر بالنقص غالباً. 
  • اعتماد كبير على الإعجاب الخارجي وهتاف الاستحسان فهو يموت كي يبقى الشخص الأول في أفواه الجمهور.
  • الشعور بالملل والضيق والفراغ.
  • الرغبة المستمرة في البحث عن الألمعية والقوة والجمال، من أجل إشباع الرغبة في أن يكون مركز الكون.
  • عدم القدرة على الحب والتعاطف مع الآخرين. لذلك الزوجة النرجسية دائما تكون غير راضية عن زوجها، ولا تشعر بالألم الذي تسببه كلماتها له، وكذلك الزوج المصاب باضطراب الشخصية النرجسية دائما يشعر بأن الزوجة لا تقدره ولا تفهمه ولا تقدم له ما يحتاجه، دون أن يكون لديه القدرة على الانتباه إلى مشاعر شريكته واحتياجاتها.
  • من الأمور المتناقضة في هذه الشخصية هي الحيرة المزمنة وعدم الرضا عن النفس داخلياً، والشعور بالرضا والعلو أمام الآخرين.
  • استغلال الآخرين وعدم الرأفة بهم حتى وإن كانوا أبناءه. فالأم أو الأب النرجسي يهمها تفوق أبنائهما فقط كي يفتخروا أمام الآخرين ويستغلوا نجاحهم للتفاخر والزهو ولذلك لا يتحملان أبناء غير لامعين..
  • من أكثر الشخصيات التي تعاني من حسد شديد ومزمن، ويدافع عن هذا الحسد بأنه من حق الحاسد أن يحسدهم.
  • تحقير الآخرين والاعتقاد بالقدرة المطلقة ودونية الآخرين.

كيف تحطم الشخصية النرجسية شخصية الآخرين وحياتهم؟

  1. عن طريق اللوم الشديد واللاذع لشخصية الفرد وشكله وجسمه ونمط حياته، ما يجعل الآخر يشعر دوماً بالنقص والضعف والفشل.
  2. لا يعجبه شيء وبالتالي لا يحصل الآخرين وخصوصاً أبنائه أو أبنائها على كلمة إعجاب أو تقدير منه أو منها.
  3. يبالغ في استعراض إنجازاته ومواهبه أو أمواله أو إنجازات أبنائه أو جمالهم، بحيث يجعل الآخرين يشعرون بالحسرة دوماً.
  4. استغلال الآخرين والضغط على نقاط ضعفهم كي يجعلونهم في خدمتهم دوماً، وعدم إعطاء استقلالية للآخر سواء أكان زوج أو زوجة أو الأبناء أو الإخوة والأخوات.
  5. عدم تحمل الانتقاد أو الشكوى أو الاقتراح أو أي طلب بسيط لتغيير سلوكياتهم مهما كانت جارحة للطرف الآخر.

في الخلاصة يمكن تصنيف العلاقة التي تربطنا بمن هو مصاب باضطراب الشخصية النرجسية بأنها علاقة سامة ولابد من الحذر عند التعاطي معها. أول حل يتبادر لذهننا وننصحك به عند تعاملك معهم هو الابتعاد ولكن إن كنت مضطر للتعامل والعيش معهم ننصحك بالتالي.

كيف أتعامل مع الشخص النرجسي؟

  1. عليك أن تدرك بأن الذي تتعامل معه هو شخص مصاب باضطراب الشخصية النرجسية.
  2. عليك أن تعي أهمية تجنب أي تأثير سلبي وسام تسببه تصرفات الشخصية النرجسية.
  3. ننصحك عند التعامل مع الشخص النرجسي أن يكون لديك حدود واضحة في التعامل معه، وإفهامه إياها.
  4. أن يكون لديك ثبات على هذه الحدود ولا تسمح له بتجاوزها.
  5. لا تتجاهل مواقفه وتصرفاته السيئة بحقك، وأعرب له عن انزعاجك منها بشكل واضح وصريح.
  6. كلما شعرت أن الحال قد ضاق بك معهم، ابحث عن مساعدة وتذكر أنك على حق.
  7. لا تعطيهم الفرصة في النيل من راحتك النفسية، أو بمعنى آخر لا تسمح لتصرفاته أن تنتصر عليك.
الشخصية النرجسية الاضطرابات النفسية
first-separator second-separator

نقترح عليك المزيد من المقالات التي قد تثير اهتمامك

تطبيق حاكيني

رحلة علاج نفسي متكاملة

قم بتحميل تطبيق حاكيني للاستشارات النفسية لتتمكن من الحصول على خدمات العلاج النفسي بشكل اسهل

احصل على إرشاد نفسي من خلال برامج المساعدة الذاتية المعدّة بعناية تحدث مع أخصائي أو دكتور نفسي بكل سرية وخصوصية
حجز فوري وجدولة سهلة للمواعيد تجد لدينا كل ما تحتاجه ل صحة نفسية أفضل، من مقالات، برامج، إرشاد أو حجز جلسات فورية
حمل تطبيق حاكيني لصحة نفسية افضل
app-store google-play