إدمان الانترنت: هل الإدمان الإلكتروني هو إدمان حقا؟

main-image

ما هو الادمان الالكتروني او إدمان الانترنت؟

في ظل الجائحة، حيث نحاول بشدة البقاء على اتصال بالآخرين والانكباب على الترفيه عن أنفسنا أثناء التباعد الاجتماعي يقضي غالبيتنا الوقت على الإنترنت ملتصقين بالشاشات في معظم أوقات اليوم، لكن ذلك لا يعني أننا جميعا مدمنون على الإنترنت. فهذا السلوك يعتبر إدمانيا عندما يؤثر سلبًا على عافية الفرد ويأخذ الأولوية في مجالات الحياة المهمة - مثل العمل والمدرسة وعلاقات الفرد. هناك تسميات عدة لهذا السلوك فقد يسمى باضطراب الإدمان الإلكتروني كما قد يشار إليه بالاستخدام القهري للانترنت (Compulsive Internet Use) ، كما يطلق عليه آخرون اسم الاستخدام المرضي للإنترنت (Pathological Internet Use). تم تصنيفه نظريا على أنه اضطراب في عام 1995 من قبل الدكتور إيفان غولدبرغ، ثم تم التطرق اليه في 5DSM و ICD11.

بعبارات بسيطة، يعد إدمان الإنترنت نشاطًا قهريًا أو متكررًا على الإنترنت وله عواقب ضارة؛ فالمدمنون غالبا ما يسهرون طوال الليل ويطفئون المنبه مراراً ليعودوا إلى غفوتهم قبل أن يستيقظوا متأخرين، أو يتغيبوا عن المدرسة أو العمل، إنهم يتجاهلون علاقاتهم، ويتجاهلون المسؤوليات الأخرى مثل الاستحمام أو دفع فواتيرهم. إن العلاج من إدمان الإنترنت متاح، ولكن لا يوجد سوى عدد قليل من خدمات إدمان الإنترنت المتخصصة. ومع ذلك، من المحتمل أن يكون طبيب نفسي ذو معرفة بعلاج الإدمان قادرًا على المساعدة.

متى يعد استخدام الانترنت مفرطا؟

على الرغم من الاتفاق على أن الاستخدام المفرط للإنترنت هو أحد الأعراض الرئيسية، إلا أنه لا يبدو أن هناك أحدًا قادرًا على تحديد مقدار وقت الكمبيوتر الذي يعتبر مفرطًا. فبينما تشير التوصيات إلى أنه لا ينصح بأكثر من ساعتين من وقت الشاشة يوميًا للشباب دون سن 18 عامًا، لا توجد توصيات رسمية للبالغين، كما أن التوصية بساعتين يومياً للأشخاص الذين يستخدمون أجهزة الكمبيوتر للعمل أو الدراسة في هذه الفترة هي توصية غير واقعية. يعرّف البعض الاستخدام المفرط بأنه «الاستخدام غير الضروري» والحقيقة أن الشخص المدمن على الإنترنت يشعر بأن كل استخدام للكمبيوتر هو ضروري.

يمكنك الرجوع إلى معايير التشخيص التالية، التي اقترحتها KW Beard  في مجلة Cyberpsychology and Behavior وحظيت بقبول جيد في المجتمعات المتخصصة:

  • يبقى الفرد منشغلاً بالانترنت، حيث يفكر باستمرار في استخدامه أو يتحدث كثيراً عن مواضيع تتعلق بالانترنت.
     
  • يقضي الفرد الوقت بازدياد مطرد على الإنترنت لتحقيق الرضا والاشباع.
     
  • يمر الفرد بعدة محاولات فاشلة في التحكم في استخدامهم للإنترنت أو تقليصه أو إيقافها.
     
  • يصبح الأفراد مكتئبين أو مضطربين أو مزاجيين أو عصبيين نتيجة لمحاولة إدارة استخدامهم للإنترنت.
     
  • يبقى الفرد على الإنترنت لفترة أطول مما كان مخططا له.
     
  • يتعرض الفرد لمشاكل في عمله أو علاقاته أو تعليمه بسبب استخدامه للإنترنت.
     
  • يلجأ إلى الكذب على أفراد الأسرة والأصدقاء وغيرهم بشأن استخدامه للإنترنت.
     
  • يستخدم الفرد الإنترنت للهروب من مشاكله أو تجنبها، أو للتعامل مع المشاعر الصعبة.

من المصطلحات المرتبطة بهذا الموضوع مصطلح التحمــــــــل (Tolerance) والذي يمكن فهمه على أنه الرغبة (الحاجة) الملحة في زيادة الممارسات المتعلقة بالكمبيوتر – الانترنت، والذي يؤدي إلى قضاء وقت مفتوح أكثر من المخطط له على الأنشطة المتعلقة بالانترنت. كما يرد مصطلح الأعراض الانسحابية، إن الانسحاب مصطلح يطلق في الاصل على أساس الاعتماد الجسدي على الكحول أو المخدرات، إلا أنه يطلق أيضاً على الإدمان السلوكي، بما في ذلك إدمان الإنترنت. تشمل أعراض الانسحاب من الإنترنت: الغضب والتوتر والاكتئاب والملل والفتور والمزاجية والعصبية والتهيج عندما لا يكون الوصول إلى الإنترنت متاحًا. إذا كنت ممن يعانون من بعض هذه الأعراض عندما لا تتاح لك فرصة الاتصال بالانترنت فلربما كنت من المدمنين.

إذا لم تتسبب الممارسات على الإنترنت في أي ضرر، فلن تكون هناك مشكلة ولكن عندما تترتب على تلك الممارسات عواقب سلبية مثل تعطيل الإنجاز أو إهمال العلاقات أوالتخلي عن المسؤوليات والتأخر في النوم أو الغياب عن الدراسة أو العمل، أو ربما المشاكل المالية نتيجة التسوق القهري الإلكتروني، حينها يصبح الاستخدام المفرط للكمبيوتر إدمانًا، لذا فكر جيدا في عواقب سلوكك الالكتروني.

عواقب الإدمان على الانترنت

  • عواقب عاطفية للإدمان:

تتنوع تلك العواطف بين عدم القدرة على تحديد أولويات الحياة أو إدارة الوقت إلى الشعور بالملل أو عدم الاهتمام بالمهام الروتينية، بالإضافة إلى فقدان معنى الوقت، والشعور بالوحدة والعزلة، وتقلب المزاج أو التهيج، والكآبة والقلق، وتجنب العمل، وزيادة الاندفاعية.

اقرأ ايضا عن العلاقات الافتراضية عبر الانترنت

  • عواقب جسدية للإدمان:

يؤثر الإدمان سلبيا على الجسد ويظهر ذلك على شكل صداع وأرق أو اضطرابات نوم أخرى، وسوء التغذية و/ أو النظافة الشخصية، كما تظهر على شكل تغيرات كبيرة في الوزن، وآلام الرقبة والظهر ومشاكل العمود الفقري وألم الرسغ ، وجفاف العين أو مشاكل الرؤية الأخرى.

إدمان الإنترنت والأمراض النفسية: سبب أم نتيجة؟

هناك جدل حول ما إذا كان الكمبيوتر أو الهاتف الخلوي أو الإدمان على الإنترنت هو سبب أو نتيجة لمشاكل الصحة النفسية مثل: الاكتئاب والقلق، وأعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، مثل صعوبة التخطيط المسبق، وسوء إدارة الوقت، ومستويات أعلى من المتوسط من الاندفاعية شائعة أيضًا بين أولئك الذين يعانون من إدمان الإنترنت.

أنواع الإدمان على الانترنت:

  • الإدمان على المواقع الاباحية (Cybersex):

يعد إدمان Cybersex أحد أكثر إدمان الإنترنت شيوعا لدى البالغين. وتشمل المواد الإباحية على الإنترنت، ومواقع البالغين، وغرف الدردشة الجنسية / الكبار، وخدمات كاميرات الويب XXX وغيرها. يضر هذا النوع من الإدمان بقدرة الشخص على تكوين علاقات جنسية أو رومانسية أو حميمة في العالم الحقيقي. كما أن إرسال الرسائل النصية الجنسية، أو إرسال صور إباحية أوقع الكثير من الناس في ورطة بتهمة استغلال الأطفال في المواد الإباحية إذا كانوا دون السن القانونية.

  • الممارسات القهرية عبر الانترنت  (Net Compulsions):

ويقصد بها الأنشطة التفاعلية عبر الإنترنت التي يمكن أن تكون ضارة للغاية، مثل المقامرة عبر الإنترنت وتداول الأسهم والمزادات  والتسوق القهري. يمكن أن يكون لهذه العادات تأثير ضار على الاستقرار المالي للفرد وتعطيل الواجبات المتعلقة بالوظيفة. كما يمكن أن تتسبب في إنفاق أو خسارة مبالغ كبيرة من المال والتي بدورها ستتسبب في إحداث ضغوط في علاقات المرء.

  • إدمان العلاقات السيبرانية (عبر الإنترنت) Cyber (Online) Relationship Addiction:

يشارك مدمنو العلاقات عبر الإنترنت بعمق في تكوين العلاقات عبر الإنترنت والحفاظ عليها، وغالبًا ما ينسون ويهملون الأسرة والأصدقاء الواقعيين. عادةً ما يتم تكوين العلاقات عبر الإنترنت في غرف الدردشة أو مواقع الشبكات الاجتماعية المختلفة ولكن يمكن أن تحدث في أي مكان يمكنك فيه التفاعل مع الأشخاص عبر الإنترنت. غالبًا ما يفعل الأشخاص الذين يسعون وراء العلاقات عبر الإنترنت ذلك بينما يخفون هويتهم الحقيقية ومظهرهم. بعد أن تستهلكه الحياة الاجتماعية والشخصية عبر الإنترنت، قد يترك هذا النوع من الإدمان الشخص بمهارات اجتماعية محدودة وتوقعات غير واقعية فيما يتعلق بالتفاعلات الشخصية. في كثير من الأحيان، يؤدي ذلك إلى عدم القدرة على إجراء اتصالات في العالم الحقيقي، مما يجعلهم أكثر اعتمادًا على علاقاتهم الإلكترونية.

  • البحث القهري عن المعلومات (Compulsive Information Seeking):

يوفر الإنترنت للمستخدمين ثروة من البيانات والمعرفة. بالنسبة للبعض، تحولت فرصة العثور على المعلومات بهذه السهولة إلى رغبة ملحة لا يمكن السيطرة عليها لجمع البيانات وتنظيمها. في بعض الحالات، يكون البحث عن المعلومات مظهرًا من مظاهر الميول الوسواسية القهرية الموجودة مسبقًا. لكن يمكن أن يؤدي البحث القهري عن المعلومات أيضًا إلى تقليل إنتاجية العمل وربما يؤدي إلى إنهاء الوظيفة.

  • إدمان الكمبيوتر أو الألعاب (Computer or Gaming Addiction):

يتضمن إدمان الكمبيوتر، الذي يشار إليه أحيانًا باسم إدمان ألعاب الكمبيوتر، أنشطة متصلة بالإنترنت وغير متصلة بالإنترنت يمكن القيام بها باستخدام الكمبيوتر. عندما أصبحت أجهزة الكمبيوتر متاحة على نطاق واسع، تمت برمجة ألعاب مثل Solitaire و Tetris و Minesweeper في برامجهم. سرعان ما اكتشف الباحثون أن الهوس باللعب بألعاب الكمبيوتر أصبح مشكلة في بعض البيئات، وجعلت الطلاب وموظفي المكتب يقضون وقتًا طويلاً في لعب هذه الألعاب مما يتسبب في انخفاض ملحوظ في الإنتاجية. اليوم ، لا تزال هذه الألعاب الكلاسيكية متاحة ، وكذلك الآلاف من الألعاب الجديدة. يعد إدمان الكمبيوتر أقدم أنواع إدمان الإنترنت / الكمبيوتر ، ولا يزال منتشرًا وضارًا حتى اليوم.

قد يكون هناك تداخل بين كل من هذه الأنواع الفرعية  على سبيل المثال ، تتضمن المقامرة عبر الإنترنت ألعابًا عبر الإنترنت، وقد تحتوي الألعاب عبر الإنترنت على عناصر من المواد الإباحية.

في النهاية ، أود التأكيد على أننا عندما نقول أن شخصًا ما مدمن على الإنترنت فإن هذا الاستخدام يكاد يكون مجازيا ويستخدم غالبًا ليصف الآباء قلقهم من أن الكثير من الوقت أمام الشاشات غير صحي، بالإضافة إلى شعورهم بأنهم  عاجزون عن إيقاف ذلك. والحقيقة أن حوالي 10% ممن يفرطون باستخدام الحاسوب يفعلون ذلك بشكل اضطرابي وسأقوم في مقالات أخرى بالتطرق لعلاجات هذه الاضطرابات التي تسمى مجازا إدمانا. 

اشترك مع منصة حاكيني للاستشارات النفسية اونلاين واحصل على إرشادات من خلال برامج للمساعدة الذاتية او قم بالتحدث مع أفضل أخصائي العلاج النفسي، بما يشمل مختصين من المجال الاجتماعي، الزوجي، الاسري وغيرهم للاشتراك من هنا مجاناً.

إدمان الانترنت
first-separator second-separator

نقترح عليك المزيد من المقالات التي قد تثير اهتمامك

blog-image
أ. منى الزهيري 07/04/2022
كيف النفسية؟
blog-image
أ. رباب المن عباس 16/10/2021
العلاقات الزوجية
تطبيق حاكيني

رحلة علاج نفسي متكاملة

قم بتحميل تطبيق حاكيني للاستشارات النفسية لتتمكن من الحصول على خدمات العلاج النفسي بشكل اسهل

احصل على إرشاد نفسي من خلال برامج المساعدة الذاتية المعدّة بعناية تحدث مع أخصائي أو دكتور نفسي بكل سرية وخصوصية
حجز فوري وجدولة سهلة للمواعيد تجد لدينا كل ما تحتاجه ل صحة نفسية أفضل، من مقالات، برامج، إرشاد أو حجز جلسات فورية
حمل تطبيق حاكيني لصحة نفسية افضل
app-store google-play