ليلة رأس السنة - ليس كل من يحتفل سعيداً

main-image

بينما يستعد الجميع لقضاء ليلة رأس السنة الجديدة بكثير من الصخب والفرح والأمنيات الجميلة للعام القادم، يصيب البعض منا حزن وقلق وكآبة بلا أسباب واضحة. فإذا كنت أحد هؤلاء، فلا تقلق؛ لأن الإحساس بهذه المشاعر عند بداية السنة الجديدة هو ظاهرة موجودة لدى الكثيرين.

تتسم فترة نهاية العام وبداية العام التالي بموجة من المشاعر السلبية كالتوتر والاكتئاب وذلك لعدة أسباب:

  • إن انتشار منصات وسائل التواصل الاجتماعي وما تزخر به في هذه الفترة من استعراض للإنجازات التي حققها البعض، قد يشعر الآخرين بدنوّ القيمة والفشل.
     
  • إن بداية العام الجديد او رأس السنة ستثير في الذاكرة الخطط التي قد كان جهزها البعض في بداية العام المنصرم، كالالتزام بحمية غذائية أو الحصول على عمل جديد، لذا فإن عدم تحقيق الأهداف المرسومة سابقا سيرسّب الكثير من المشاعر السلبية.
     
  • إذا قضى الشخص هذه الفترة، اي ليلة رأس السنة، بمراجعة أحداث العام الماضي وما حواه من خيبات أمل وإحباطات، فإن ذلك كفيل بغمره بالمشاعر السلبية.
     
  • إن المظاهر الاحتفالية التي يقوم بها البعض في ليلة رأس السنة الجديدة تسبب التوتر والقلق بسبب أعباء التجهيز والتحضير لهكذا أجواء، تزداد نسبة التوتر كلما بالغ المرء في الاحتفال بهذه المناسبة.
     
  • إن التوقعات العالية لليلة رأس السنة الجديدة وأحداثها قد يسبب إحباطا لدى البعض وخاصة إذا لم تتم تلبيتها أو تلبية جزء منها. كما قد يربط البعض بين الخطط المرسومة في ليلة رأس السنة للعام الجديد وبين النجاح المتوقع فيها، فإذا فشل في التخطيط، فإنه يعتقد أنه سيفشل في العام كاملا، وذلك غير صحيح بتاتا.
     
  • إن الأعباء المالية المتعلقة بالاحتفال والتي قد تتضمن شراء الهدايا، ستثير مشاعر سيئة.
     
  • إذا كان الشخص يعاني من العزلة، فقد تتزايد المشاعر السلبية لديه في مثل هذا الوقت من العام، لعدم وجود من يشاركه تلك المناسبة. وبالتالي قد يفسر الشخص ذلك على أنه فاشل في إقامة العلاقات أو الحفاظ عليها.
     
  • غالبا ما تتضاعف مشاعر الحزن في ليلة رأس السنة الجديدة إذا قد كان حصل فقدان لأحد الأفراد المقربين في العام الفائت، أو انقطاع لإحدى الصلات الهامة، خاصة إذا اعتاد الشخص على طقوس معينة يفعلها مع الفقيد في هذه المناسبة.
     
  • قد يؤدي الطقس البارد والأيام القصيرة إلى حدوث اكتئاب موسمي والذي تحدثنا عنه سابقا.

نتمنى للجميع عاما طيبا واحتفالات هادئة لا تقصي أي محزون أو مكلوم.

اشترك مع منصة حاكيني للاستشارات النفسية اونلاين احصل على إرشادات من خلال برامج للمساعدة الذاتية او قم بالتحدث مع أفضل أخصائي العلاج النفسي، بما يشمل مختصين من المجال الاجتماعي، الزوجي، الاسري وغيرهم للاشتراك من هنا مجاناً.

 

رأس السنة
first-separator second-separator

نقترح عليك المزيد من المقالات التي قد تثير اهتمامك

blog-image
فريق حاكيني 11/08/2022
كيف النفسية؟
blog-image
فريق حاكيني 26/11/2022
كيف النفسية؟
تطبيق حاكيني

رحلة علاج نفسي متكاملة

قم بتحميل تطبيق حاكيني للاستشارات النفسية لتتمكن من الحصول على خدمات العلاج النفسي بشكل اسهل

احصل على إرشاد نفسي من خلال برامج المساعدة الذاتية المعدّة بعناية تحدث مع أخصائي أو دكتور نفسي بكل سرية وخصوصية
حجز فوري وجدولة سهلة للمواعيد تجد لدينا كل ما تحتاجه ل صحة نفسية أفضل، من مقالات، برامج، إرشاد أو حجز جلسات فورية
حمل تطبيق حاكيني لصحة نفسية افضل
app-store google-play