كيف تتعامل مع الشخص الذي يلعب دور الضحية؟

main-image

لا يستمر الإنسان في ممارسة سلوك سلبي أو إيجابي، وحتى المشاعر السلبية مثل القلق أو الشك أو فكرة سلبية مثل فكرة أنه ضحية، إلا ويتصور بأنه يستفيد من ذلك حتى لو كانت الفائدة لحظية أو الضرر أكثر من الفائدة. وهذا ما ينطبق على أصحاب دور الضحية الذين يكملون حياتهم على هذا النهج في سبيل تحقيق كل ما يرغبون على حساب الآخر.

ما هو دور الضحية؟

هو الدور الذي يميل فيه الشخص للنظر لنفسه باعتباره ضحية المواقف الصادرة من حوله. كما يعمل على تكريس طريقة تفكيره، وتجيير الأحداث كما لو أنه بالفعل ضحية حتى وإن لم يكن هنالك أي أدلة أو أسباب منطقية تدعم بأنه ضحية هذا الموقف.

علامات تكشف لنا من يلعب دور الضحية.

  1. لا يتحمل مسؤولية سعادته وتحسين حياته. لأنه غير قادر على ذلك؛ بسبب أنه ضحية قرارات خاطئة اتخذها الوالدين، الزوج، الأبناء، المعلمين والمدرسة، الحكومة، وأي مصدر سلطة في حياته.
  2. يكسب تعاطف الآخرين. وبسبب هذا التعاطف سوف تقل توقعاتهم منه، وبالتالي لا يحتاج للخروج من منطقة الراحة.
  3. التخلي عن التغيير. بسبب تصوره بأنه مسّير من قبل عوامل خارجية يتخلى عن التغيير، وبالتالي لا يضطر لتحمل مشاق وصعوبات التغيير.
  4. الامتناع عن التعاطف مع الآخرين. فكلما شكى له شخص عن مشكلة يعانيها يقول له أنا أواجه ما هو أصعب وأعظم مما تعاني، وبالتالي يخلق لمن يشكو تأنيب الضمير في النهاية بسبب شكواه ويجعله لا يكرر ذلك معه.
  5. لا  يقلق من اتخاذ القرار. الشخص الذي يعيش دور الضحية يلقي مسؤولية اتخاذ القرارات على الآخرين الذين يراهم مسؤولين عن سعادته وبالتالي لا يتحمل عواقب اتخاذ القرار.

لكن في مقابل هذا كله سوف يضطر لدفع ثمن الشعور المستمر بالتعاسة والذي قد يؤدي إلى الاكتئاب أو اضطرابات نفسية أخرى. بالإضافة إلى المشاكل الزوجية ومشاكل مع الأبناء. هل كل ذلك يستحق أن تلعب لأجله دور الضحية؟

صفات الأشخاص الذين يلعبون دور الضحية.

  1. غير مستعدين لتحمل التغيير. الأشخاص الذين يلعبون دور الضحية غالباً غير مستعدين لتحمل تعب التغيير، وتكلفته المادية والنفسية.
  2. اعتقادهم بأن التغيير المتعلق بهم هو واجب الآخر. غالبا في الماضي تعرضوا للظلم وهناك من تعدى على حقوقهم، وهذا الأمر يجعلهم يعتقدون بأن التغيير واجب الآخر ومسؤولية سعادتهم يتحملها الآخرون.
  3. ممارسة دور الضحية مع كل الأشخاص وفي كل مكان. يمارس دور الضحية مع كل شخص وفي كل مكان حتى في وسائل التواصل،  وأمام آلاف الناس يفتح قلبه ويذكر مشاكله وكأنه يريد أن يقول للجميع انظروا ماذا أعاني، إذا لا تتوقعوا مني التغيير.
  4. لا ترضيهم أية حلول تعطيهم إياها. إذا اعطيتهم حلا يتهموك بأنك غير مفيد، ولا تستطيع أن تساعدهم. يقولون هذا الحل لا ينفع وإذا لم تعطهم حلا يكررون أنتم ال تفهموني.
  5. المقاومة العالية تجاه التغيير. لديهم مقاومة عالية تجاه التغيير، ودائماً لديهم فقر في مهارات الحياة وغير مستعدين لصرف الوقت والجهد لتعلمها.

كيف تتعامل مع من يلعب دور الضحية ؟

  1. عدم الشعور بالذنب تجاه ما يشعر. الخطوة الأولى في التعامل مع من يلعب دور الضحية هو عدم شعورك بالذنب أو المسؤولية تجاه ما يشعر به. لا تأخذ شكواه بشكل شخصي، ولا تظن أنه يريد منك تغيير عالمه هو فقط يحب دوره.
  2. قاوم رغبتك الشديدة في إعطاء الحلول والنصائح. مهما كان الحل بسيطاً في رأيك، ومهما شعرت بالغضب من استسلامه لا تعطيه الحلول اي لا تقول له هل استطيع أن اساعدك في شيء لحله؟ بل قل له نعم لقد ذكرت مشكلتك كثيراً، غالباً سوف يقول لك لا تستطيع حله. في هذه الحالة قل له إذا لماذا تكرره علي؟ كرر هذا الحوار إلى درجة مملة حتى يمل الشخص من تكرار شكاويه.
  3.  المبالغة في بيان مشكلته حتى يستغرب هو ويقول لا ليس بهذا السوء. مثلا إذا كان الشخص يشتكي باستمرار من سوء ظروف عمله، ولا ينظر إلى دوره في ذلك بدلا عن بيان إيجابيات عمله. بالغ في ذكر السلبيات التي يقولها حتى يتوقف هو عن التذمر، ويقول: لا ليس بهذا السوء، بالنهاية هناك بعض الإيجابيات. أو إذا كانت زوجة تشتكي عن زوجها أو ابنائها استخدم نفس الطريقة في المبالغة، قل: لم أكن أعلم أنك لهذه الدرجة إنسان عاجز أن تواجه مشاكل بهذا الشكل دون أن يكون لك دور فيها أبداً.
  4. استخدم أسلوب الاستنكار والتعجب أو استخدم أسلوب المزاح والضحك. اختار ما  يتناسب مع شخصيتك، وبين له دوره في مشكلته بأسلوب مضحك يضطره للضحك والتوقف عن تكملة دوره المأساوي.

لا يوجد منا من يعيش حياة رغيدة وهانئة بالمطلق دون وجود عقبات وصعوبات. ومن الطبيعي أمام قسوة الحياة وصعوبة تحقيق متطلباتها أن نشعر في بعض الأحيان بالتعب والفشل، وبكل المشاعر السلبية وأن نتذمر من ذلك كله وهذا طبيعي، لكن من المهم أن ندرك أن ما هو غير طبيعي هو أن نستمر بالتذمر والشكوى من التعب للآخر، دون الأخذ بعين الاعتبار تعبه وشكواه من المصاعب التي يواجهها، لأن هذا بالتأكيد سيجعلنا على مشارف الإصابة بدور الضحية.

قم بتحميل تطبيق الصحة النفسية من حاكيني. على الاب ستور وجوجل بليي للحصول على مواد غنية للتعامل مع دور الضحية او التخلص منها 

دور الضحية صحة نفسية
first-separator second-separator

نقترح عليك المزيد من المقالات التي قد تثير اهتمامك

blog-image
د. سماح جبر 10/11/2020
كيف النفسية؟
blog-image
أ. رباب المن عباس 15/09/2022
الأهل والأطفال
blog-image
أ. منيرفا مزاوي 25/04/2022
العلاقات الزوجية
تطبيق حاكيني

رحلة علاج نفسي متكاملة

قم بتحميل تطبيق حاكيني للاستشارات النفسية لتتمكن من الحصول على خدمات العلاج النفسي بشكل اسهل

احصل على إرشاد نفسي من خلال برامج المساعدة الذاتية المعدّة بعناية تحدث مع أخصائي أو دكتور نفسي بكل سرية وخصوصية
حجز فوري وجدولة سهلة للمواعيد تجد لدينا كل ما تحتاجه ل صحة نفسية أفضل، من مقالات، برامج، إرشاد أو حجز جلسات فورية
حمل تطبيق حاكيني لصحة نفسية افضل
app-store google-play