رمضان للمدخنين: كيف تستغل رمضان للاقلاع عن التدخين؟

main-image

إن شهر رمضان المبارك على بعد أسابيع قليلة منا، وبالقدر الذي تثيره تلك الفكرة في نفوسنا من اطمئنان واستبشار، فقد تثير الكثير من التوتر لدى المدخن، لعلمه أنه مضطر للتخلي لساعات كثيرة عن محبوبته الملتهبة الساكنة بين أصابعه ألا وهي السيجارة. إن عادة التدخين المنتشرة بين الناس بشكل واسع بمختلف أطيافهم، تفرض نفسها على المتورطين فيها فيشعرون بالاستياء لعدم تمكنهم من التدخين وقد يؤثر ذلك على أداء أعمالهم وعلى علاقاتهم مع المقربين، فتراهم سريعي الانفعال والغضب وقليلي التحمل، وقد نرى أحدهم يفطر على سيجارته بدلا من كوب الماء عندما يصدح صوت المؤذن معلنا انتهاء الصيام!

لكن شهر رمضان يعد فرصة ذهبية قد يتغير بها مسار حياتك إن أحسنت استغلالها لصالحك بدلا من التأفف لطول ساعات الصيام وبدلا كذلك من التعبير عن شوقك اللامتناهي للتدخين والذي يولد حسرة في قلبك ولا يفيدك في شيء، تستطيع البدء من الآن في التخطيط لجعل رمضان بوابة للخروج من مأزق التبعية النفسية التي يقيدك بها التدخين. ولكن من أجل أن يكون قرارك ذاك نابعا من داخلك، عليك أن تقتنع بمضار التدخين عليك. فالتدخين من السلوكيات الضارة الشائعة التي يتوجه إليها الناس كوسيلة خاطئة لتخفيف الضغط النفسي الذي يتعرضون له لا سيما في ظل جائحة كوفيد 19 والتي فرضت ضغوطا كثيرة ومللا بسبب الحجر الصحي الذي قد يدفع البعض للتدخين للتخلص منه، إلا أن له آثارا سلبية عديدة؛ فالتبغ يؤدي بشكل قوي إلى الإدمان بسبب ما يحويه من نيكوتين، وفي الغالب إن ما يبدأ كاستعمال عرضي يصبح عادة. معظم الناس يستمرون في استخدام التبغ لأنهم يصبحون مدمنين عليه. كما أن له ارتباطا وثيقا بخطورة الوفاة بسبب مرض القلب، وصعوبات التنفس وأنواع عديدة من السرطان. واستخدام التبغ يجعل التأثر بالأمراض النفسية الشائعة أكثر سوءا. لذلك فإن الإقلاع عن التدخين أمر مهم في الصحة الجسمية والنفسية.

لعلك تتساءل الآن عن كيفية التوقف عن تلك العادة، وتتساءل من أين تبدأ، سنقدم لك في السطور القادمة خطة مقترحة للتخلص من التدخين لأن العشوائية وعدم التخطيط لذلك سيجعل الأمور أصعب.

إن الخطوة الأولى هي أن تضع أسبابًا للتوقف، إذ عليك التفكير بعناية لماذا تريد أن تتوقف. فكونك واضحًا حول الأسباب التي تدعوك للتوقف عن التدخين هي طريقة قوية جدًا للتوقف. فاستخدام التبغ عن طريق التدخين أو المضغ قاتل، فهو مليء بالسموم، كما أن استخدام التبغ يسبب الأمراض كالسرطان، والنوبات القلبية، ومشكلات التنفس والاضطرابات النفسية الشائعة، ويضر بجاذبية المدخن بحيث يسرع الشيخوخة ويضر بالصحة الفموية، بالإضافة إلى أنه يؤثر على الخصوبة وعلى سلامة الأطفال والمواليد. وعلينا ألا ننسى أن التبغ غالي الثمن وتزداد تكلفته في ظل الظروف المادية الصعبة التي نمر بها نتيجة للجائحة.

أما الخطوة الثانية فهي القيام بوضع خطة، فالتخطيط يمكن أن يساعدك على فهم أسباب استعمالك للتبغ وتحديد أهم الاستراتيجيات للتوقف؛ اعرف لماذا تستعمل التبغ والحالات التي تستعمله فيها والتي تدخن فيها بوتيرة أشد، اعمل سجلا للمرات والحالات التي استخدمت فيها التبغ وأسباب استخدامك له. ضع أساليبك الخاصة للتعامل مع وقف التدخين لأن التبغ موجود في كل مكان. من المهم تحديد تاريخ للتوقف عن التدخين. ذكر نفسك بما تحتاج إليه لتتوقف عن استخدام التبغ.  إن وضع خطة يزيد فرص إقلاعك عن التدخين بنجاح، كما أن الحصول على المساعدة – في محاولتك التوقف – من طبيبك أو من المرشد الصحي أو الأهل سيعطيك فرصة أكبر في النجاح طويل المدى.

إن الخطوة الثالثة في طريقك للتوقف عن التدخين هي أن تباشر في التنفيذ؛ اختر الأسلوب الذي يناسبك، إما التوقف بشكل تام وفجأة، أو التقليل بشكل تدريجي، فكلاهما نافع، وننصح بالأسلو التدريجي الان استعدادا لرمضان. تذكر أنه سيكون لديك أعراض الانسحاب مثل سرعة التوتر والقلق وذلك في الأسبوعين الأولَين بعد أن تتوقف، اجعل أسرتك وأصدقاءك يتفهمون ذلك واطلب منهم أن يدعموك في هذا الوقت. قاوم الرغبة في تدخين كل سيجارة ، أجلها، فإن الرغبة سوف تزول إذا قمت بتنفس عميق وألهيت نفسك بإشغالها بأنشطة ممتعة لك، تذكر أن هذه الرغبة ستنتهي خلال عدة دقائق. اتبع طرقا في الاسترخاء كتمرين التنفس والذي يعد أحد أفضل السلوكيات الصحية لتخفيف انفعالك، غيّر من حياتك الروتينية كأن تمتنع عن مخالطة أصدقائك المدخنين، تبنَّ هوايات جديدة كأن تخرج للتمشية الصباحية. كما عليك أن تغير من الطقوس التي تصاحب التدخين، كأن تتخفف من شرب القهوة اذا كانت مرتبطة مع السيجارة وتجرب الشاي الأخضر كبديل.

ننتقل الآن إلى الخطوة الرابعة وربما الأهم وهي أن تحافظ على ثباتك، ستشعر بأن الرغبة في استخدام التبغ تتناقص شيئا فشيئا ولكن الإقلاع عن التدخين يتطلب جهادا طويلا. ثم عليك أن تتعلم كيف تقيّم أسلوب حياتك الجديد الخالي من التدخين وتستمتع به. بإمكانك القيام باستراتيجيات إضافية كأن تكافئ نفسك بالنقود التي وفرتها بعد تركك التدخين، فتأخذ أسرتك لوجبة خارج البيت أو تشتري عطرا جديدا أو أن تنفق على تنظيف أسنانك. لا بأس بالقيام بمراجعة لخطتك بين الحين والآخر، دقق فيما إذا كانت خطتك صالحة لظروفك، وذكر نفسك بالأسباب التي تريد من أجلها ترك التدخين.

تذكر، أنه من الطبيعي أن تشعر بالرغبة أو الاشتياق إلى التدخين في المواقف التي اعتدت عليها في سابق الأمر، إن مقاومة اشتياقك لاستخدام التبغ هو خطوة ضرورية في جهودك لوقف التدخين. لا تدع الآخرين يقنعونك بتدخين سيجارة، إن هذا قرارك- لا تجعل الآخرين يضغطون عليك. قل لهم "لا" وأخبرهم أنك تعني ما تقول.

بينما يستطيع بعض الناس أن يتوقفوا في محاولتهم الأولى، إلا أن معظم الذين يتوقفون عن التدخين يحتاجون لعدة محاولات قبل أن ينجحوا في النهاية. بمعنى آخر، حتى مع أفضل النوايا، فإن معظم الناس يعودون للتدخين لأسباب منها الرغبة الملحة أو الضجر أو ضعف الإرادة، إذا حصل هذا معك فلا تيأس أو تشعر بالذنب، لأن هذا سيجعلك تستسلم للتدخين. بدلا من ذلك، تقبل أن فتور الهمة والتراجع أحيانا هو جزء من طبيعة مشوار التعافي من الإدمان بمختلف أنواعه، وعاود التركيز على الأسباب التي تجعلك تريد أن تتوقف واشحذ الهمة من جديد واتخذ الخطوات اللازمة مرة أخرى مستخدما خبرتك بشكل مفيد، وابدأ من مرة أخرى. وليكن صيام الشهر المبارك حافزا روحانيا للإقلاع عن الآفات السلوكية وتبني عادات صحية جديدة للنفس والبدن.

قم بتسجيل في موقع حاكيني للحصول على معلومات قيمة وأدوات عملية لتعزيز صحتك النفسية.

first-separator second-separator

نقترح عليك المزيد من المقالات التي قد تثير اهتمامك

blog-image
فريق حاكيني 11/08/2022
كيف النفسية؟
blog-image
أ. اباء أبو طه 29/05/2022
العلاقات الزوجية
تطبيق حاكيني

رحلة علاج نفسي متكاملة

قم بتحميل تطبيق حاكيني للاستشارات النفسية لتتمكن من الحصول على خدمات العلاج النفسي بشكل اسهل

احصل على إرشاد نفسي من خلال برامج المساعدة الذاتية المعدّة بعناية تحدث مع أخصائي أو دكتور نفسي بكل سرية وخصوصية
حجز فوري وجدولة سهلة للمواعيد تجد لدينا كل ما تحتاجه ل صحة نفسية أفضل، من مقالات، برامج، إرشاد أو حجز جلسات فورية
حمل تطبيق حاكيني لصحة نفسية افضل
app-store google-play