‎الثقة بالنفس – أنواعها وإيجابياتها وسلبياتها والفرق بينها وبين قوة الشخصية وكيفية الحصول عليها

main-image

الثقة بالنفس تعني إيمان المرء بقدراته، وصفاته، وحكمه الشخصي على الأمور عامة. وهي تصوّر إيجابي وصحّي للذات، يسمح لصاحبه أن يثق في نفسه ويواجه التحديات التي تعترضه بشعور من التفاؤل والاطمئنان. وليست الثقة بالنفس سمة ثابتة يولد بها المرء، بل إحدى الخصال التي يمكن تطويرها وتنميتها بمرور الوقت. إنها نتاج عن مجموعة من العوامل، مثل تجارب المرء، وإنجازاته، ومعرفته، ومهاراته.

عادة ما يميل من يمتلك مستويات عالية من الثقة بالنفس إلى أن يكون أكثر مرونة وقدرة على التعامل مع النكسات والإخفاقات. والشخص الواثق من نفسه يكون أكثر استعدادًا للمغامرة والسعي نحو تحقيق أهدافه وتطلعاته؛ هذا لأنه يؤمن بقدرته على التغلب على العقبات والوصول إلى مراده. أمّا من يفتقر إلى الثقة بالنفس، في المقابل، فغالبًا ما يعاني من اهتزاز في الشخصية وانعدام الإحساس بالأمان، وعادة ما تجده يتردد في مواجهة التحديات أو يتجنبها خشية الفشل، وقد يتطلب منه تجاوز النكسات أو الإخفاقات مجهودا جسيمًا، وربما الاستعانة بخدمات أخصائي نفسي.

أنواع الثقة بالنفس

تأخذ الثقة بالنفس أشكالًا متنوعة، تختلف بحسب خلفية وظروف الشخص، ويمكن أن يكون لكل نوع منها تأثير مختلف على سلوك الشخص، وعواطفه، ورفاهيته. في السطور اللاحقة نجد قائمة بأبرز أنواع الثقة بالنفس:

  • الثقة العاديّة بالنفس: تشير سمة الثقة العاديّة بالنفس إلى مستوى الثقة العام في الفرد، والذي يمكن استنتاجه من تصرف هذا الأخير في مجموعة من المواقف والمهام. إنها صفة مستقرّة ودائمة، تعكس إيمان الشخص بقدراته، بغض النظر عن الموقف أو السياق الذي يوجد فيه.
  • الثقة المكتسبة بالنفس: الثقة المكتسبة بالنفس هي الثقة التي يتم تطويرها وتنميتها بالتجربة والممارسة المنتظمة. على سبيل المثال، قد يُصبح الفرد أكثر ثقة في إحدى مهاراته أو بقدرته على إنجاز نشاط معين بعد مرور مدة زمنية، يكتسب فيها المزيد من الخبرة والتخصص.
  • الثقة الظرفية بالنفس: الثقة الظرفية بالنفس هي تلك التي تنشأ كاستجابة ظرفية في إطار موقف أو سياق معين. على سبيل المثال، قد يشعر الشخص بالثقة بالنفس عند الاختلاط بأناس من بيئة اجتماعية معينة أو عند إلقاء كلمة أمام جمهور معين، ولكن نفس ثقته هذه قد تتلاشى في مواقف الأخرى وعند مواجهة أشخاص آخرين.
  • الثقة بالنفس المتعلقة بالمهام: الثقة بالنفس المتعلقة بالمهام هي نوع مميز من الثقة، يتعلق بأداء مهمة أو مواجهة ظرف مُعيّن. على سبيل المثال، قد يشعر الرياضي بهذا النوع من الثقة عندما يتعلق الأمر بقدرته على حسن الأداء في الرياضة التي يبرع فيها، ولكنه قد يفتقر إلى نفس هذه الثقة في مجالات أخرى.
  • الثقة الزائدة بالنفس: الثقة الزائدة بالنفس، والتي قد تتطور إلى نوع من الغرور والغطرسة، هي إحساس متضخّم بالثقة بالنفس، عادة لا ينبني على أساس قدرات الشخص الفعليّة أو أدائه، بل على مجرد وهم من تصوره. ويمكن أن يقود هذا النوع من الثقة بالنفس صاحبه إلى الخوض في مواقف خطرة أو اتخاذ قرارات غير حكيمة أو تجاهل ردود الفعل الآتية من الآخرين.
  • الثقة الزائفة بالنفس: الثقة الزائفة بالنفس هي نوع وهمي من الثقة ينتج عن تصنع هذه السمة ونسبها إلى الذات دون اقتناع كامل. على عكس أصحاب الثقة الزائدة بالنفس، يشعر أصحاب الثقة الزائفة بالنفس بأنه لا يوجد سبب للشعور بالثقة، لكنهم يحاولون تنميتها رغم شكوكهم ومخاوفهم.

بطبيعة الحال، تجدر الإشارة إلى أن هذه الأنواع من الثقة بالنفس ليست جميعها متضاربة، ويمكن أن يوجد أكثر من نوع في شخصية الفرد الواحد. فعلى سبيل المثال، قد يمتلك الفرد مستويات عالية من الثقة العاديّة بالنفس، ولكنه في الوقت ذاته، قد يفتقر إلى الثقة الظرفية في النفس في بعض السياقات. علاوة على ذلك، فيمكن أن تكون بعض أنواع الثقة بالنفس، مثل الثقة الزائدة بالنفس، ضارة برفاهية الشخص وتقديره للأمور بشكل عام، ما لم تكن مبنية على واقع حقيقي.

إيجابيات الثقة بالنفس

يمكن أن تعود الثقة بالنفس على حياة صاحبها بالعديد من الآثار والنتائج الإيجابية. وفيما يلي بعض الفوائد الرئيسية للثقة بالنفس:

  • تحسين الأداء: تشير الدراسات إلى أن الأشخاص الواثقين من أنفسهم هم أكثر قدرة على أداء المهام والأنشطة المختلفة بشكل أفضل؛ وهذا لأن لديهم تصورًا إيجابيًا وواقعيًا لقدراتهم، ولأنهم أقل عرضة للشك في أنفسهم أو في مزاياهم.
  • تحسين العلاقات: يمكن للثقة بالنفس أيضًا أن تحسن علاقات الشخص مع الآخرين، حيث يميل الأشخاص الواثقون بأنفسهم إلى أن يكونوا أكثر حزمًا وفعالية في التواصل، مما قد يؤدي إلى تفاعلات أكثر إيجابية مع الطرف الآخر.
  • تحسين الصحة النفسية: يمكن أن يكون للثقة بالنفس تأثير إيجابي على الصحة النفسية. حسب الدراسات، قد يعاني من يفتقرون إلى الثقة بالنفس من القلق، أو التوتر، أو الاكتئاب. أما عند بناء الثقة بالنفس، فقد يساهم ذلك في دعم الرفاهية النفسية.
  • تعزيز الرفاهية النفسية: ترتبط الثقة بالنفس ارتباطًا وثيقًا بالعواطف الإيجابية، على غرار السعادة والوفاء. يميل الأشخاص الواثقون من أنفسهم إلى التمتع بمستويات أعلى من احترام الذات والرضا العام عن الحياة.
  • زيادة المرونة: عادة ما يكون الأشخاص الواثقون من أنفسهم أكثر استعدادًا للتعامل مع النكسات والإخفاقات، وهم أقل عرضة للاستسلام في مواجهة الشدائد وأكثر عرضة لتجاوز لحظات الضعف والهزيمة.
  • النجاح الوظيفي: تعتبر الثقة بالنفس صفة مطلوبة في مكان العمل. يمكن أن يؤدي إلى أداء وظيفي أفضل وزيادة الإنتاجية وفرص التقدم الوظيفي.
  • النجاح الأكاديمي: كذلك تعتبر الثقة بالنفس صفة تسهل على التلاميذ والطلاب التواصل مع أساتذتهم زملائهم وإبداء ملاحظاتهم وغير ذلك من الأنشطة الضرورية لتحقيق النجاح الدراسي.

باختصار، يمكن أن يكون للثقة بالنفس العديد من الآثار الإيجابية على حياة الشخص وعلى من هم في محيطه، كما بمقدورها أن تنعكس إيجابًا على الأداء في العمل والدراسة والعلاقات، إضافة إلى زيادة المرونة والرفاهية وتحسين الصحة النفسية، وهذا على سبيل المثال لا الحصر. ببناء الثقة بالنفس ورعايتها، قد يُصبح بإمكان المرء إطلاق العنان لإمكاناته الكاملة والعيش حياة أكثر سعادة. وهذا ليس مستحيلًا بتلقّي المساعدة المهنية المناسبة.

سلبيات الثقة بالنفس

في حين قد تعود الثقة بالنفس بالعديد من الآثار الإيجابية، لا يجب ان ننسى أنه يمكن أن ينجر عنها أيضًا عواقب سيئة وجوانب سلبية. وفيما يلي بعض من الجوانب السلبية المحتملة للثقة بالنفس:

  • الغطرسة: كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن تتحول الثقة الزائدة بالنفس أحيانًا إلى الغرور، وهو شعور زائف بالاطمئنان، يمكن أن يقود الأفراد إلى المجازفة غير الضرورية أو التقليل من صعوبة المهمة، أو الغطرسة، وهي شعور بالتفوق أو الاستحقاق على الآخرين. غالبًا ما يميل الأشخاص المغرورون والمتغطرسون إلى التقليل من آراء ومشاعر الآخرين أو رفضها، مما قد يضر بعلاقاتهم مع الآخر ويجلب لهم العداوات.
  • غياب التواضع: قد يبدو على الأفراد المفرطين في الثقة من أنفسهم أحيانًا أنهم يفتقرون إلى التواضع، حيث لا يرغبون في الاعتراف بنقاط ضعفهم أو بأخطائهم، وهذا من شأنه أن يحدّ من قدرتهم على التعلم من الملاحظات وتحسين مهاراتهم وأدائهم.
  • إفلات الفرص: قد يرتكب الأشخاص المفرطون في الثقة بالنفس خطأ الاستهانة ببعض الفرص، سواء على الصعيد المهني او الأكاديمي، مما قد ينجرّ عنه شعور بالندم والحسرة، إضافة إلى ضياع قيمة تلك الفرص بحد ذاتها.
  • التوقعات المبالغ فيها: قد يكون لدى الأفراد المفرطين في الثقة بأنفسهم أحيانًا توقعات غير واقعية لأنفسهم ولما هم قادرون عليه، مما قد يؤدي لاحقا إلى إصابتهم بخيبة الأمل.
  • احتمالات الفشل: في بعض الأحيان، قد تدفع الثقة المفرطة بالنفس أصحابها إلى القيام بمهام أو تحديات تتجاوز قدراتهم، مما قد يؤدي إلى زيادة قابليتها للفشل، وبالتالي شعورهم بالإحباط.

لكن من الأهمية بمكان ذكر أن هذه العواقب السلبية للثقة بالنفس ليست حتمية ولا تحدث لكل شخص يثق بنفسه، بل عادة ما تنتج عن الإفراط والانسياق الأعمى وراء هذه السمة، ويمكن تنمية الثقة بالنفس بطريقة صحية ومتوازنة. يمكن أن يساهم تطوير النقد الذاتي والسعي للحصول على آراء الآخرين والبقاء متواضعًا، في تجنب الأفراد للجوانب السلبية للثقة بالنفس وتعزيز آثارها الإيجابية.

الثقة بالنفس وقوة الشخصية

غالبًا ما ترتبط الثقة بالنفس وقوة الشخصية ارتباطًا وثيقًا، وتجتمعان في نفس الشخص، علاوة على مفاهيم اخرى كالقيادة والكاريزما. تتميز الشخصية القوية بسمات مثل الحزم والمرونة والقدرة على وضع الأهداف والسعي نحوها بعزيمة وتحقيقها. وغالبًا ما تتطلب هذه الصفات إحساسًا قويًا بالثقة بالنفس لتنمو وتتطور.

عادة ما يكون لدى ذوي الشخصية القوية مستويات عالية من الثقة بالنفس، مما يسمح لهم بالتعبير عن آرائهم ومعتقداتهم دون خوف، والدفاع عن أنفسهم والآخرين عندما تستدعي إلى ذلك الحاجة، وشعورهم بالهدف خلال حيواتهم . وقد ثبت أنهم أقل عرضة للتأثر بآراء أو نقد الآخرين، وأكثر قابلية للصمود والالتزام بقيمهم وأهدافهم.

وفي الطرف المقابل، قد لا يتمكن الأشخاص ذوو الثقة المنخفضة بالنفس من تطوير شخصية قوية بسهولة؛ فقد يترددون في التعبير عن آرائهم أو الإثرار على إبداء مطالبهم، وقد يكونون أول من يقوم بالتشكيك في أنفسهم وقدراتهم. يمكن أن يؤدي ذلك إلى غياب وجود اتجاه أو دافع في حيواتهم، مما يجعلهم فريسة سهلة للتأثير الخارجي، وأكثر عرضة للضغوط والتوقعات الآتية من الآخرين.

الثقة بالنفس وحب الذات

كذلك تجمع بين الثقة بالنفس وحب الذات أواصر قوية، ويمكنهما أن يؤثرا إيجابًا على بعضهما البعض. يشير حب الذات إلى الموقف الإيجابي والتعاطف تجاه الذات، بينما تعني الثقة بالنفس إيمان المرء بقدراته وإمكاناته ونقاط قوته. وعندما يكون لدى الأفراد حب للذات، فمن المرجح أن يتمتعوا بمستويات أعلى من الثقة بالنفس.

عندما يتمتع الشخص بحب للذات، فإنه يتقبل نفسه وعيوبها، ويعترف بقيمة ذاته وأهميتها. ويمكن أن يساعد الموقف الإيجابي هذا تجاه نفسه الشخص على تطوير شعور أكبر بالثقة بالنفس، حيث يصبح أكثر تقبّلًا لهويته وأكثر استعدادًا للمخاطرة والسعي وراء أهدافه.

ومن ناحية أخرى، يمكن للثقة بالنفس أيضًا أن تُعزّز حب الذات. عندما يؤمن الشخص إيمانا قويًا بقدراته ونقاط قوته، فمن المُرجّح أن يشعر بالرضا عن نفسه وإنجازاته. ويمكن أن يؤدي هذا إلى شعور أكبر بحب الذات.

كيف أكتسب الثقة بالنفس؟

يمكن أن يكون اكتساب الثقة بالنفس عملية تدريجية، ولكن هناك عدة خطوات يمكن للأفراد اتخاذها لتحسين ثقتهم بأنفسهم. وفيما يلي بعض النصائح حول كيفية اكتساب الثقة بالنفس:

  • حدّد وتحدّ الحديث السلبي عن نفسك: يمكن أن يكون الحديث السلبي مع النفس عائقًا رئيسيًا أمام الثقة بالنفس. عليك تحديد الأفكار السلبية عن ذاتك وتحدّيها من خلال سؤال نفسك عما إذا كانت أفكارك تستند إلى حقيقة أو افتراض. ويجب عليك أيضًا أن تتعلم كيف تعيد صياغة الأفكار السلبية إلى أفكار إيجابية.
  • ضع أهدافًا منطقية: يمكن أن يساعدك تحديد أهداف واقعية على خلق شعور بالإنجاز وبالتالي الإحساس بالثقة بالنفس. وحتى لو اخترت أهدافًا صعبة، عليك الحرص على أن تكون قابلة للتحقيق.
  • مارس الرعاية الذاتية: يمكن أن يساعدك الاعتناء بالنفس على الشعور بالتحسن وزيادة حبك تجاه نفسك، وبالتالي تحسين ثقتك بنفسك. ويمكن أن يشمل ذلك أنشطة مثل ممارسة التمارين الرياضية، وتناول الأكل الصحي، والحصول على قسط كافٍ من النوم، وأخذ وقت للاسترخاء.
  • الاحتفال بالنجاحات: لا تنس أن تحتفل بنجاحاتك، مهما كانت صغيرة، فذلك من شأنه أن يساعدك على بناء الثقة في قدراتك ونقاط قوتك. يجب أن تُخصّص وقتًا، من حين لآخر، لتذكر نفسك بإنجازاتك وتمنح نفسك الفضل على عملك الشاق.
  • تعلم مهارات جديدة: قد يساعدك تعلم مهارات جديدة على تحسين ثقتك بنفسك من خلال إظهار قدرتك على التعلم والنمو لنفسك ولغيرك. ويمكن أن يكون هذا أي شيء؛ من حضور ندوة تعليمية، إلى تعلم لغة ثانية، أو إتقان هواية جديدة.
  • أحط نفسك بأشخاص إيجابيين: يمكن أن تساعدك إحاطة نفسك بأشخاص إيجابيين وداعمين على تعزيز ثقتك بنفسك. يجب على المرء دائما البحث عن الأصدقاء والزملاء الذين يشجّعونه ويرفعون من شأنه.
  • جازف بمقدار: يمكن أن تساعدك المخاطرة ومحاولة العيش خارج منطقة راحتك الشخصية على بناء ثقتك بنفسك، وذلك من خلال إثبات قدرتك على التعامل مع التحديات وحل المشكلات.
  • أطلب الدعم: تحدث إلى مستشار أو أخصائي صحة نفسية لتعلم استراتيجيات إدارة الذات التي يمكن أن تساعدك في بناء ثقتك بنفسك واحترامك لذاتك.

في بعض الأحيان، قد لا تساعد الحلول السريعة مثل الاحتفال بالنجاحات أو الرعاية الذاتية على المدى الطويل. فإذا كنت لازلت تشعر بالسوء ويبدو أن الأمور لا تتحسن، فربما كنت بحاجة إلى التحدث مع شخص يعرف كيفية المساعدة. يمكن للمهنيين مثل المستشارين وعلماء النفس مساعدتك في تطوير استراتيجيات لمساعدتك على بناء ثقتك بنفسك. قد يكونون أيضًا قادرين على مساعدتك في فهم أي مشاكل أساسية قد تكون وراء شعورك بالضيق تجاه نفسك.

يمكننا استخلاص أنّ الثقة بالنفس هي صفة حيوية تُمكّن الأفراد من معرفة قدراتهم ومواجهة التحديات بقوة وصبر. ويأتي نقص الثقة بالنفس في العديد من الأشكال، لكن تعلم كيفية بناء الثقة هو مشروع في طور الاستمرار بالنسبة لمعظمنا والخبر الجيد هو أنه يمكن تطوير الثقة بالنفس وتنميتها بمرور الوقت، لتحقيق النمو الشخصي والنجاح على أكثر من صعيد.

الثقة بالنفس

تطبيق الصحة النفسية من حاكيني

screenshot screenshot
app-store google-play

جلسات استشارة نفسية أونلاين، مع أمهر الاخصائيين النفسيين

screenshot screenshot

جرب برامج المساعدة الذاتية، والتي تحتوي على كورسات تأمل ويقظة ذهنية، تمارين عملية لتعزيز صحتك النفسية، بالاضافة لمعلومات عن الاضطرابات النفسية والشخصية

screenshot screenshot
app-store google-play
first-separator second-separator

نقترح عليك المزيد من المقالات التي قد تثير اهتمامك

blog-image
أ. فاطمة ياقتي 21/07/2022
العلاج النفسي
blog-image
د. سماح جبر 12/04/2021
العلاقات المجتمعية